الصاعقة

منتدي يهتم بالمواضيع العسكرية
 
الرئيسيةالتسجيلس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأسلحة النووية التكتيكية ‚‚ صغيرة ‚ ‚ محمولة ‚‚ قاتلة !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جندي مهمات
فريـــــق
فريـــــق
avatar

عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 18/04/2008

مُساهمةموضوع: الأسلحة النووية التكتيكية ‚‚ صغيرة ‚ ‚ محمولة ‚‚ قاتلة !   الأحد 20 أبريل 2008 - 19:03

من الصعب التوقف عن ممارسة بعض العادات حتى وان كانت خطيرة وما يرثى له هو أن الاحتفاظ بترسانة من الأسلحة النووية غير الضرورية أصبح عادة لدى كل من الولايات المتحدة وروسيا‚ وذلك بعد مرور أكثر من عقد على انتهاء فصول الحرب الباردة وتمتلك كلتا الدولتين أسلحة نووية تكتيكية تم إنتاجها في الأساس لخوض الحروب الميدانية في أوروبا وفي الوقت الراهن‚


أصبح من المستبعد جدا قيام حرب ميدانية في تلك القارة وفي نفس الوقت‚ فان احتمال فقدان تلك الأسلحة وسرقتها تمثل تهديداً غير مقبول وتنذر بتنامي خطر الارهاب النووي وقد حان الوقت المناسب للتخلص الكامل من هذه الأسلحة ويجب أن تبدأ هذه العملية على وجه السرعة في قارة أوروبا وتكمن المشكلة في امتلاك روسيا لأكثر من ثلاثة آلاف رأس نووية تكتيكية صغيرة يمكن حملها‚ وهو الأمر الذي يزيد من الأخطار الكارثية لتلك الأسلحة ولا تتمتع أنظمة القيادة والتحكم الروسية بالكفاءة الكافية‚ وذلك فضلاً عن القصور الواضح الذي يعتري وسائل نقل هذه الأسلحة‚ وهو الأمر الذي يجعل تلك الأسلحة هدفاً سهلاً للجماعات الارهابية والمتسللين وتتمثل الطريقة الأكيدة في الفوز بتعاون المسؤولين الروس على التخلص من أكبر قدر من الترسانة النووية الروسية في تقديم واشنطن وشركائها في حلف(الناتو) تنازلات شخصية‚

وقد بذلت الولايات المتحدة جهودا ثنائية هامة مع روسيا للتعامل مع قضية الأسلحة النووية التكتيكية وكان الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الأب قد اتفق مع نظيره الروسي في عام 1991 على التخلي عن قدر كبير من الأسلحة النووية التكتيكية التي كانت تملكها كلتا الدولتين ولكن ليس ثمة طريقة للتأكد من التزام موسكو بتعهداتها التي قطعتها على نفسها في عام 1991‚ إلى جانب قلة المعلومات المتوافرة عن حجم القوة الروسية المتبقية من الأسلحة التكتيكية إضافة الى أماكن وجودها ومستوى إجراءات السلامة والأمن التي تكفل الحفاظ على تلك الأسلحة وعدم وقوعها في أيدي الجماعات الارهابية‚

وكان وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر قد تقدم باقتراح في أحد المؤتمرات التي عقدت بولاية نيويورك في الثالث من شهر مايو عام 2000‚ لمراجعة مدى التزام بعض الدول ببنود معاهدة حظر الانتشار النووي وشدد «فيشر» وقتها على ضرورة التحقق من تخفيض الأسلحة النووية في قارة أوروبا‚ وإضفاء الطابع الرسمي على هذه المسألة بهدف إخلاء القارة من كافة الأسلحة النووية التكتيكية في المستقبل القريب وقد أيد عدد من البرلمانيين البلجيكيين والألمان هذا الاقتراح‚ و لكن ما يدعو للأسف هو استمرار إغفال كل من الولايات المتحدة وروسيا لنداءات حلفائهما الأوروبيين وعدم الالتزام بتعهداتهما في التعامل مع هذه المشكلة بما في ذلك الالتزام بالتعهدات التي كانت قد قطعتها كل من واشنطن وموسكو على نفسهما في مؤتمر عام 2000 و تمتلك الولايات المتحدة ما يقرب من 1300 رأس نووية تكتيكياً من بينهم حوالي 480 رأسا مثبتة بالقواعد العسكرية الأميركية في بعض الدول التابعة لحلف الناتو مثل بلجيكا‚ بريطانيا‚ ألمانيا‚ إيطاليا‚ هولندا وتركيا‚

ومع استمرار الولايات المتحدة وشركائها داخل حلف «الناتو» في نشر الأسلحة النووية التكتيكية في أوروبا‚ أعلنت روسيا أنها لن تشارك في المحادثات الرامية الى تخفيض ترسانتها النووية وتكفي قنبلة واحدة فقط من القنابل النووية التكتيكية لتدمير مدينة بأكملها ومهما بلغت القيمة الرمزية التي يمكن أن تقدمها هذه الأسلحة التكتيكية للحفاظ على وحدة حلف (الناتو)‚ فان المخاطر التي قد تنجم عن فقد او سرقة بعض الأسلحة النووية الروسية وبيعها الى دولة أخرى أو منظمة ارهابية تفوق الى حد كبير في أهميتها القيمة الرمزية لتلك الأسلحة‚

و بدلا من العمل على تخفيض ترسانتها من الأسلحة النووية التكتيكية‚ تعكف الولايات المتحدة على استكشاف أسلحة ميدانية جديدة وتسعى الإدارة الأميركية الحالية الى امتلاك نسخة معدلة من الرؤوس النووية الصغيرة عالية القدرة وهناك تكهنات تزعم تطوير واشنطن لنموذج جديد من الأسلحة النووية التكتيكية ذي قدرات تدميرية محدودة وإذا اتخذت الولايات المتحدة مثل هذه الخطوة‚ فإن روسيا وبعض الدول الأخرى سوف تتدافع وتتسابق على تقليدها ويتعين على الولايات المتحدة وحلف «الناتو» الاعلان عن إلتزامهما بعدم استخدام الأسلحة النووية لأغراض هجومية والتأكيد على أنهما سوف يسحبان أسلحتهما النووية من أوروبا وذلك بدلا من تصعيد سباق التسلح في القارة الأوروبية وسوف تسمح هذه الخطوة لواشنطن بالمضي قدما مع موسكو في توقيع الاتفاقيات التي ترمي الى تأمين وتخفيض المخزون الروسي الضخم وغير الآمن من الأسلحة التكتيكية وما يدعو للأسف هو متابعة كل من أميركا وروسيا لسياسات نووية مهترئة وبالغة الخطورة في الوقت الحالي وفي القرن الحادي والعشرين‚ تتجاوز الفوائد التي تمثلها هذه الأسلحة للجماعات الارهابية فائدتها في الحفاظ على السلام ومكافحة الارهاب‚
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأسلحة النووية التكتيكية ‚‚ صغيرة ‚ ‚ محمولة ‚‚ قاتلة !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصاعقة :: الاسلحة التكتيكية-
انتقل الى: